التونسيون يتساءلون: أين الرئيس؟!

Sharing is caring!

تعيش تونس هذه الايام اياما صعبة سياسيا و اجتماعيا و اقتصاديا و التي كان التونسيون يعولون على الرئيس سعيد بحلها او على الاقل حلحلتها بما يمتلكه من زخم شعبي كبير.

غير ان الغموض الذي يلف رئاسة الجمهورية و التقوقع المقصود او العفوي من رئيس الجمهورية جعل التونسيون يتساءلون اين الرئيس ؟ولماذا هو قليل الكلام و الفعل في قضايا يرى شق كبير من المواطنين ان كلمته ضرورية وربما تكون مفصلية خاصة فيما يخص تشكيل الحكومة او فيما يخص القصة المفتعلة باقدامه على ازالة صور الزعيم الحبيب بورقيبة من اروقة قصر قرطاج تاركا مهمة ذلك الى تدوينات فايسبوكية مقتضبة للمكلفة بالاعلام في الرئاسة .التونسيون اليوم انحسرت ثقتهم في السياسيين وفي الاحزاب بسبب التلكؤ في تشكيل الحكومة و يطالبون رئيسهم بالكلام و بالفعل بعدما عجزت عنه النخبة السياسية .

اليوم كل الانظار متجهة لقصر قرطاج لانقاذ البلاد وطمأنة الناس على مستقبلهم ومستقبل البلد برمته و ينتظرون من رئيسهم ان يقول لهم هاأنا هنا و هذا ما سأقدمه لكم.

فتحي التليلي