الدواعش يتحرشون بحدودنا/ الخارجية التونسية و النوم في العسل..!!

Sharing is caring!

تعيش العاصمة الليبية طرابلس التي لا تبعد عن حدودنا سوى كيلومترات معدودات هذه الايام حركية كبرى و صراعا اقليميا على اراضيها لعل الاخطر فيها الاتفاقية المبرمة بين الحكومة التركية وحكومة فائز السراج و التي هي اتفاقية تعاون عسكري و اقتصادي عدها طيف واسع من الليبيين اتفاقية استعمارية

لكن ما يهمنا في هذه الاتفاقية انها تسرّع باندلاع مسلح كبير بالوكالة بين تركيا و الامارات و روسيا ودول اخرى كما ان الخطير في الاتفاقية ايضا هو ما تأكيد محللين ليبيين انها تتضمن اتفاقا بنقل دواعش (من بينهم تونسيون طبعا) من ادلب السورية الى طرابلس الليبية وهو ما يجعل من الدواعش يتحرشون بحدودنا على الرغم من انهم لن يمثلوا تهديدا يذكر في ظل اليقظة العسكرية و الامنية على الحدود

في ظل كل هذا تبدو الخارجية التونسية نائمة في العسل فلا بيانات و لا تحركات. وحتى لقاء رئيس الجمهورية برئيس حكومة الوفاق الليبية خصص لقضايا جانبية لم تمس لب القضية.

فالخارجية التونسية اليوم مطالبة ان تلعب دورا حاسما في فهم المشهد الليبي الجديد و ان تحفف العبء عن قواتنا المرابطة بالحدود عبر اخذ تعهدات واضحة من اطراف الصراع في ليبيا و من المتصارعين هناك بالوكالة على ان حرمة ترابنا خط احمر

فتحي التليلي