تونس في حاجة لحكومة اختصاصات فضلا عن الكفاءات…

Sharing is caring!

بعد تكليف الحبيب الجملي بتشكيل الحكومة المقبلة اعلن الاخبر ان معيار الكفاءة سيكون المحدد الاول في اختيار وزرائه وهي الخطوة التي نادى بها طيف واسع من التونسيين بعيدا عن المحاصصة الحزبية التي انهكت البلد و حكمت على كل الحكومات السابقة بالفشل.
غير ان الكفاءة وحدها لا تكفي باعتقادي حيث من الممكن ان يكون الاسم الكفؤ في الوزارة الخاطئة فلا يستطيع ان يقدم شيئا و لا ان يفهم دواليب القطاع المكلف بتسييره.انما على السيد رئيس الحكومة المكلف ان يبحث عن الاختصاص وتأتي بعده الكفاءة اذ لا تكفي كل شهائد الدنيا وزيرا يكلف على الفلاحة مثلا وهو غير مختص فيها وكذلك في الصحة و المالية و الدفاع و الداخلية ..الاختصاص مطلوب مهما حاول السياسيون القول ان خطة الوزير هي سياسية بالاساس وهو مكلف بتسيير الوزارة و دفعها للعمل .
فالمعادلة واضحة ان كان قائد الاروكسترا ليس موسيقيا فستجد كل عازف يعزف لوحده و على هواه.
نريد ان نرى وزيرا للداخلية خريج الوزارة و نريد ان نرى وزير الصحة دكتورا في الطب و نريد ان نرى وزير دفاع خرّيج هذه المؤسسة العريقة حتى لا تلقى اسرارها على قارعة الطريق…
هذه وصفة النجاح للعمل الحكومي لان وزيرا تخرّج من الوزارة وتدرج فيها لن يخذلها.
بقلم :فتحي التليلي