يوم ساخن غدا في البرلمان لانتخاب رئيسه: هل ستمدّ فيه شعرة معاوية ام ستقطع الى الابد؟!

Sharing is caring!

يشهد مجلس نواب الشعب غدا الاربعاء جلسة تاريخية حيث سيؤدي النواب الجدد 2017 اليمين الدستورية لعهدة نيابية بخمس سنوات مالم تطرأ ازمة سياسية سواء في تشكيل الحكومة او في اختيار رئيس مجلس النواب حيث يخشى اغلب المحللين للمشهد السياسي ان تؤدي الخلافات و التمترس خلف المواقف الى انتخابات تشريعية مبكرة.
اولى المطبات التي تواجهها الطبقة السياسية (قبل المطب الاكبر وهو رئاسة الحكومة المؤجل الى حين ) هو انتخاب رئيس مجلس النواب و الذي رشحت له النهضة رئيسها راشد الغنوشي الذي لايبدو الطريق معبدا امامه كسلفيه مصطفى بن جعفر و محمد الناصر اللذان صعدا لرئاسة المجلس بأغلبية مريحة .حيث لا تملك النهضة النصاب القانوني و هو 109صوتا وهو ما جعلها تكثف لقاءاتها في اليومين الاخيرين و تحمل شعرة معاوية* اينما حلت لكن المفاجأة انها اكتشفت انها لا تملكها و ان الشعرة بيد بقية الاحزاب الفائزة ترخيها متى تشاء وتمدها متى تشاء.
والثمن في ذلك هو مقايضة الاحزاب الوازنة النهضة رئاسة البرلمان بالتخلي عن رئاسة الحكومة وهو ما عبر عنه صراحة حزب التيار الديمقراطيب و بصفة و بمنطق اخر حركة الشعب و حزب قلب تونس الذي يخطط لاخذ منصب النائب الاول لرئيس مجلس نواب الشعب.
يوم ساخن غدا في البرلمان قد تقطع فيه شعرة معوية نهائيا و قد تمد ولو الى حين.

* شعرة معاوية تُشير إلى مصطلح الدبلوماسيّة في واقعنا الحالي؛ فقد كان معاوية يقول: (لو أنّ بيني وبين الناس شعرة ما انقطعت، كانوا إذا مدّوها أرخيتها، وإذا أرخوها مددتها)، فقد عُرف معاوية بن أبي سفيان بالدهاء وحسن السياسة، وقد اشتُهر مصطلح (شعرة معاوية) بين العرب للتعبير عن ذلك.

بقلم فتحي التليلي