فيديو يكشف نجاح رونالدو في التمثيل للحصول على الركلات الحرة

775

ظل المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو متهماً بالتمثيل وتعمد السقوط منذ بداية مسيرته الاحترافية مع أندية مانشستر يونايتد الإنكليزي و ريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي بالإضافة إلى منتخب بلاده.

وكانت الاتهامات قد طالت رونالدو بأن مهاراته في التمثيل لا تقل عن مهاراته في المراوغة وتسجيل الأهداف، وذلك بالنظر الى الحالات العديدة التي تؤكد بأنه يتعمد السقوط سواء من أجل الحصول على الركلات الحرة أو ركلات الجزاء أو لدفع الحكم لإشهار البطاقات الملونة في وجه المنافسين خاصة عندما تكون الكرة بالقرب أو داخل منطقة الجزاء.
وعادت الصحافة العالمية لتتهم رونالدو بالتمثيل بعد حصوله على ركلة جزاء انبرى لها بنجاح، وهو ما سمح ليوفنتوس بتحقيق فوز بشق الانفس على حساب جنوى ببطولة الدوري الإيطالي.
هذا وكشفت كاميرات الإعادة بأن ركلة الجزاء المحتسبة لم تكن شرعية، بعدما تعمد رونالدو السقوط لمخادعة الحكم ،حيث أكدت الإعادة بأن مدافع جنوى لم يقم بأي احتكاك مع رونالدو، ولكن الاخير هو الذي لامس جسمه للمدافع حتى يظهر وجود احتكاك خاصة ان الرؤية الجيدة التي يتمتع بها المهاجم البرتغالي جعلته يتأكد بأن الحكم كان بعيداً عن اللقطة، بينما ظهر الدولي البرتغالي حاجباً زاوية الرؤية عن مساعد الحكم مما يجعل سقوطه لا يبدو متعمداً.
ونشر موقع “جيف مي سبورت” مقطع فيديو لرونالدو يكشف الحالات العديدة التي تعمد خلالها رونالدو التمثيل والسقوط بشكل واضح ، من ابرزها ما حدث في مباراة ريال مدريد وأي سي ميلان في بطولة دوري أبطال أوروبا ، عندما تعدت الكرة خطوط الملعب واحتك خلالها رونالدو بأحد المدافعين، فإذا بالمهاجم البرتغالي يسقط أرضاً وقد وضع يده على وجهه في وقت ان المدافع لمسه في عنقه .
وفي لقطة اخرى يظهر رونالدو وقد سقط دون احتكاك في منطقة الجزاء، فانشغل لاعبو الفريق المقابل بسقوطه ، ليتركوا الويلزي غاريث بيل يجهز تسديدة أسفرت عن هدف لريال مدريد.
وأبان تواجده ضمن صفوف مانشستر يونايتد امام تشيلسي ، كان رونالدو قد سقط أرضاً مدعياً بأن فرانك لامبارد قد تسبب في إعاقته ، غير ان الإعادة كشفت بأن اللاعب لم يتلامس معه نهائياً.
ويعتبر من أبرز اللقطات في “مقطع الفيديو” ما قام به رونالدو عندما غمز للجمهور في مباراة البرتغال وانكلترا في الدور الربع النهائي من بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا ، عندما ادعى بأن واين روني اعتدى عليه فسقط أرضاً متألماً مما جعل الحكم يشهر البطاقة الحمراء ضد المهاجم الإنكليزي ، لتوتر العلاقة بين النجمين على اعتبار انهما كانا يلعبان معاً لصالح مانشستر يونايتد ، ما دفع المدرب السير اليكس فيرغسون لإنهاء حالة التوتر بينهما في غرف ملابس “الأولد ترافورد”.

shares