لم يكن متخفّيا/ بهذا الاسم وهذه المهنة تنكّر البغدادي بين الأهالي قبل مقتله

300

كشف أهالي قرية أهالي باريشا السورية المهنة والاسم اللذين تنكر بهما البغدادي أثناء تواجده بينهم، قبل عملية اغتياله، التي أعلنت عنها الولايات المتحدة السبت الماضي.
وكشف صحيفة ديلي صباح التركية أن أهالي باريشا ذكروا أن البغدادي كان يعيش بينهم كتاجر أقمشة في منزل واسع يبعد عن القرية بحوالي 500 متر، والذي كان محاطا بأسوار وجدران أسمنتية.
وبحسب الصحيفة نقلا عن أحد الأهالي فإن البغدادي عاش بينهم على أنه تاجر أقمشة وباسم مستعار هو ” أبو محمد الحلبي”، وقد اشتهر بين الجميع هو وعائلته بأنهم عائلة مهجرة.
ولكن تفاجيء الأهالي بعد ظهر السبت الماضي بوجود قوات أمريكي محيطة بالمنزل وأنها استمرت في معركة امتدت لأربع ساعات، والتي أسفرت عن تضرر بعض المنازل المجاورة.
يذكر أن مسؤولا أمريكيا كان قد صرح بمقتل البغدادي عن طريق حامضه النووي، واذلي تم نقله بحسب روايات تم تداولها عن طريق جاسوس زرعته المخابرات الأمريكية في منزل البغدادي.
وقد تم حصار منزل البغدادي من قبل 50 إلى 60 عنصرا من قوات دلتا الأمريكية بمشاركة حوالي 8 مروحيات شاركت في الغارة التي سشتهدفت البغدادي.

shares