بعد “كارثة أريانة” تدخل رئاسي لتسريع تعويض المتضررين ماديا…

264

شهدت مناطق منولاية تونس الكبرى وخاصة ولاية اريانة أمس الثلاثاء 10 سبتمبر نزول كميات كبيرة من الامطار وارتفاع لمنسوب المياه التي غمرت عددا من الأحياء السكنيّة وتسببت في عديد الأضرار الماديّة، كما خلفت كميات الأمطار الهامة انقطاع حركة المرور بعدد من الطرقات الرئيسية بتونس الكبرى وقد تحوّل رئيس الجمهوريّة محمد الناصر يوم الأربعاء 11 سبتمبر 2019 إلى ولاية أريانة للاطلاع عن كثب على مستجدّات الأوضاع والاطمئنان على سلامة المواطنين وعلى حسن سير عمليات الإغاثة.
وبمقر ولاية أريانة استمع رئيس الجمهورية، الذي كان مرفوقًا بوالي الجهة، إلى تقارير أعضاء اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث وثلّة من أعضاء مجلس نواب الشعب ورؤساء البلديات المتضررة، مثنيًا على مجهودات كل الأطراف المتداخلة والتي أمّنت عمليات الإغاثة يوم أمس الثلاثاء حيث لم تسجّل أي خسائر بشرية بفضل التدخل الناجع لقوات الأمن والحرس الوطني والحماية المدنية ووحدات الجيش الوطني.
وأكّد محمد الناصر بالمناسبة على ضرورة اتّخاذ الاحتياطات والتدابير اللازمة لمزيد ضمان سرعة التدخّل وإحكام التنسيق بين كافة أجهزة الدولة لنجدة المواطنين وتأمين سلامتهم وحماية ممتلكاتهم، مشدّدا على أهميّة التوقّي والاستعداد المسبق ووضع كافة الإمكانيات البشرية والمادية على ذمّة لجنة مجابهة الكوارث تحسبا للتقلبّات المناخيّة القادمة.
وأوصى رئيس الجمهورية بالتسريع في عمل اللجان المكلفة بحصر الأضرار التي لحقت بالمواطنين وبالمحلاّت والبنية التحتيّة والإحاطة الاجتماعية العاجلة بالعائلات الأكثر تضررا وتسخير كل الامكانيات الماديّة واللوجيستية لذلك.