بعد رئيسه/ وزير برازيلي يسب زوجة الرئيس الفرنسي بلفظ “خارج”…

188

وصف وزير الاقتصاد البرازيلي بريجيت ماكرون بـ”القبيحة فعلا” قبل أن يقدم اعتذاره، بعد أن كان الرئيس جاير بولسونارو، هاجم مظهر زوجة الرئيس الفرنسي قبل فترة.

لكن الوزير اعتذر بعد ذلك عن هذه التصريحات، مؤكدًا أنه لا نية لديه لشن هجمات شخصية.وقال باولو جيديس الذي يعد من أهم شخصيات حكومة بولسونارو إن “الرئيس قال ذلك وهذه هي الحقيقة. هذه المرأة قبيحة فعلا”.
وأضاف خلال مناقشات لرجال أعمال في فورتاليزا (شمال شرق). أن هناك الكثير من “الحقيقة” في ما قاله بولسونارو، الذي اعتبر ماكرون أن تصريحاته “لا تنم عن احترام إطلاقًا”.وقال وزير الاقتصاد مثيرًا موجة من التصفيق إن “الرئيس قال ذلك وهذه هي الحقيقة. هذه المرأة قبيحة فعلاً”.
لكنه أضاف بعد توقف قصير، مبتسمًا “ليست هناك امرأة قبيحة بل امرأة ينظر إليها من الزاوية الخطأ”.بعيد ذلك، نشر المكتب الصحافي لجيديس بيانا قدم فيه وزير الاقتصاد عن “اعتذاراته على مزحة في تجمع عام في فورتاليزا عندما تحدث عن السيدة الأولى الفرنسية”.
وقال البيان إن “هدف الوزير كان أن يظهر أن القضايا الضرورية والملحة للبلاد لا تحتل المكانة اللازمة لها في النقاشات العامة”. وأضاف “ليست لديه أي نية لشن هجمات شخصية”.
وكان الرئيس الفرنسي أعرب مؤخرًا عن استيائه من تصريح أدلى به نظيره البرازيلي تجاه زوجته بريجيت، فيما وصفه بأنه “غير مهذب”.
كان أحد أنصار الرئيس البرازيلي سخر من زوجة ماكرون، البالغة من العمر 66 عامًا، في منشور على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

واحتوى المنشور صورة تقارن بين سيدة فرنسا الأولى وزوجة بولسونارو، ميشيل، البالغة من العمر 37 عامًا. وقال المنشور: “الآن تفهم لماذا يضطهد ماكرون بولسونارو؟”

وكتب بولسونارو (باللغة البرتغالية) تعقيبًا على التعليق: “لا تحرجوه … يا رجل”.

وقال ماكرون، ردا على سؤال يتعلق بتصريحات بولسونارو، إنها “غير مهذبة للغاية” و”محزنة”.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي خلال قمة مجموعة السبع في مدينة بياريتس الفرنسية اليوم: “أدلى (بولسونارو) بأشياء غير مهذبة للغاية عن زوجتي. أحترم جدا الشعب البرازيلي، ونأمل فقط أن يكون لديهم رئيس يتصرف بطريقة تليق بمنصبه”.

ويقول موقع (بي بي سي عربية) إن تبادل التصريحات الحادة بين ماكرون وبولسونارو يسلط الضوء على خلاف تسببت فيه أزمة حرائق الأمازون.

ويقود ماكرون جهودًا تهدف إلى حث قادة العالم على اتخاذ إجراء حيال الحرائق التي تعصف بغابات الأمازون.

ووصف ماكرون الحرائق بأنها “أزمة دولية”، كما أنحى معارضون باللائمة فيها على خطاب بولسونارو المعادي للبيئة وعدم اتخاذه إجراءات بشأن إزالة الأشجار.

بيد أن بولسونارو اتهم ماكرون بأن لديه “عقلية استعمارية”.

ويتمتع الرئيس البرازيلي اليميني بسجل حافل بالإدلاء بتعليقات مسيئة للمرأة وأصحاب البشرة السمراء والأقليات.

وكانت واحدة من أكثر تصريحاته المسيئة تلك التي جاءت خلال نقاش ساخن في البرلمان مع النائبة اليسارية ماريا دو روزاريو في سبتمبر 2014.

وقال بولسونارو للنائبة: “لن اغتصبك لأنك لا تستحقين ذلك”.

كما أثار بولسونارو ضجة أثناء حديثه عن ابنته خلال حدث عام في أبريل 2017 وقال في ذلك الوقت : “لدي خمسة أطفال، كان عندي أربعة أولاد، وفي المرة الخامسة، كنت ضعيفا فأنجبت فتاة”.