تركيا/ مليون تغريدة تقول: “لا نريد أن نموت” فما القصة؟!

162

أثارت جريمة قتل وقعت في مقهى بكوركالي، في منطقة وسط الأناضول بتركيا، حملة تضامنية على مواقع التواصل الاجتماعي مع امرأة طعنها زوجها حتى الموت بسبب شجار حول حضانة ابنتهما.
حالة الغضب العارمة هذه اشتعلت مع ظهور فيديو التقطته كاميرة مراقبة في المقهى يظهر مشاهد مروعة، بدت فيها الضحية مضرجة بدمائها بحضور ابنتها “10سنوات” وهي تقول باكية “لا أريد أن أموت! لا أريد أن أموت!”، فيما تجيبها ابنتها “أمي، أرجوك، لا تموتي”في وقت كان زوجها فيداي باران، أوقف سيارة أجرة ولاذ بالفرار.
وعلى الأثر ثارت موجة استنكار شديدة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتصدر الوسم #EmineBulut للتنديد بالعنف الذي تتعرض له النساء في تركيا حيث قتلت أكثر من 220 امرأة منذ بداية العام.
وانتشر الرمز #Emilie Bulut بكثافة خلال بضعة أيام ويوشك أن يسجل مليون تغريدة. آخر كلمات الضحية استخلص منها الرمز #Ölmekistemiyoruz أي “لا نريد أن نموت”.