الجيش السوري يقتحم ريف إدلب ويطوّق مسلحي النصرة

Sharing is caring!

يواصل الجيش السوري تقدمه بريف حماة الشمالي مقتحما الحدود الإدارية الجنوبية لريف إدلب الجنوبي، وذلك وبعد ساعات على تحرير بلدة تل الصخر.

وفي هذا الاطار أفاد مراسل “سبوتنيك” بأن وحدات الاقتحام في الجيش السوري بسطت سيطرتها على بلدة (الجيسات) الواقعة جنوب بلدة (الهبيط)، المعقل الأبرز تنظيم (هيئة تحرير الشام) الذي تقوده جبهة النصرة، بريف إدلب الجنوبي.

ومع سيطرته على (الجيسات) التابعة بريف إدلب الجنوبي، يكون الجيش السوري قد اخترق الحدود الإدارية للمحافظة، مشددا في الوقت نفسه الطوق على مسلحي النصرة من الجهة الجنوبية لبلدة (الهبيط)، وذلك بعد ساعات من سيطرته على الحدود الغربية للبلدة، إثر سيطرته على بلدة الصخر صباح اليوم.

وتعد (الهبيط) أحد المعاقل الرئيسية لتنظيم جبهة النصرة بريف إدلب الجنوبي، نظرا لكونها همزة الوصل بين الريفين الشرقي والشمالي والشمالي الغربي لحماة، كما أنها بوابة إمداد التنظيمات الإرهابية المسلحة في مدينة خان شيخون، وهو لذلك قام على مدى السنوات الأخيرة بإنشاء بشبكة معقدة من الأنفاق المحصنة أسفل البلدة ومزارعها وصولا إلى مدينة خان شيخون.