m مبروك كرشيد/ الانتخابات الجزئية البلدية بباردو : صفارة الإنذار الأخير ...!! - الحصاد

مبروك كرشيد/ الانتخابات الجزئية البلدية بباردو : صفارة الإنذار الأخير …!!

180

تعليقا عن النتائج الوقتية للانتخابات الجزئية البلدية بباردو والتي شهدت اقبالا ضعيفا و فوز قائمة النهضة كتب وزير املاك الدولة والشؤون العقارية السابق و السياسي مبروك كرشيد على صفحته بالفيس بوك ما يلي:

النتائج النهائية الوقتية لانتخابات بلدية باردو لا تأتي أهميتها من كون باردو أحد مراكز الحكم الثلاثة في تونس فقط بل أكثر واهم من ذلك أنها العينة الحقيقية الأخيرة التي تسبق الانتخابات التشريعية ،وقراءتها يجب أن تكون متمعنة وواقعية لا تغالط النفس ولا تدير ظهرها للواقع .
أهم الخواطر الأولية التي يمكن استنتاجها هي التالية :
اولا : أن نسبة الحضور المتدنية لا تخدم إلا حركة النهضة ولذلك فإن الاضافة الكبري في إعداد الناخبين تفسر الي حد بعيد الهلع الذي عليه الحركة نتيجة سبر الآراء، والعمل يجب أن يكون قويا على جلب الناخب للصندوق وهو وحده الكفيل بأن يبعد شبح الإسلام السياسي علي تونس .
ثانيا : أن اختيار رؤساء قوائم وازنة ومعروفة وذات إشعاع جهوي ووطني يرشح القوائم الى انتصارات انتخابية هامة وهو ما يفسر التقدم الملحوظ الذي أحرزته قائمة البديل وعلي نحو كبير أيضا قائمة تحيا تونس .
فحسن اختيار المرشح يضمن قسط ادني من الإشعاع المطلوب لجلب الناخب والاقناع بالتصويت لفائدة الحزب .
ثالثا: أن غياب قوى سياسية فاعلة حسب استطلاعات الرأي من قبيل حزب نبيل القروي وعيش تونسي وعبير موسي يفسر الي حد كبير نسبة المشاركة المتدنية في الانتخابات فضلا عن العوامل الإضافية المساعدة باعتبار أنها انتخابات منفردة لا تندرج ضمن نسق انتخابي عام يشع علي الحضور وتكون فيه درجة الانضباط عالية .
رابعا: أن حالة التشتت التي عليها القوي الوطنية تظل السمة البارزة التي تهدد المجلس البلدي المنتخب من حيث التكوين والانسجام والعمل .وهو ما يجعل من الواجب مزيد العمل علي تقريب هذه القوى من بعضها وتحرير التزام بينها علي التعامل المشترك بعيدا عن الأطماع والمصالح الفردية والا سيكون المصير مزيدا من تفكيك بنية العمل السياسي الوطني .

x Close

Like Us On Facebook