m ضباط امريكيون يجبرون نساء على الشرب من المراحيض - الحصاد

ضباط امريكيون يجبرون نساء على الشرب من المراحيض

317

وصف أعضاء في مجلس النواب الأمريكي امس الاثنين الأوضاع في مراكز احتجاز المهاجرين في ولاية تكساس الحدودية بـ “المأساوية”، واكدوا أن الضباط هناك يجبرون النساء المحتجزات على “الشرب من المراحيض” وينعتونهن بـ”العاهرات”.
وقالت النائبة الديمقراطية ألكساندريا كورتيز، في تغريدات عبر موقع تويتر، بعد زيارتها ونحو 12 من زملائها مراكز احتجاز في ولاية تكساس، “يضعون النساء في زنازين لا ماء فيها، ويأمرهن الضباط بالشرب من المراحيض، وينعتونهن بالعاهرات”!.
وأضافت في تغريدات نشرتها بعد زيارتها مركز احتجاز في مدينة إل باسو “كيف لا نتوقع هذا من ضباط حرس الحدود، وهم الذين لم يتورّعوا عن تهديد أعضاء الكونغرس”.
واكدت أنها سألت قائد الحراس في مركز الاحتجاز عن سبب سوء معاملاتهم للمحتجزات، “فبرر هذا بأنهم تحت ضغط شديد”.
وقالت النائبة جودي تشو، وهي ديمقراطية، في مقطع فيديو بثته عبر حسابها على موقع تويتر، إن “الأوضاع في مراكز الاحتجاز التي زرناها مثيرة للإشمئزاز. طلبت محتجزة ماء لتشربه، فرد عليها الضابط بأن يمكنها الشرب من المرحاض”.
يأتي هذا في وقت أعلن عن وفاة سادس شخص منذ شهر أكتوبر الماضي في مركز احتجاز للمهاجرين غير الشرعيين في مدينة هيوستون في تكساس.
و قالت وسائل إعلام أميركية إن ييمي توريس (30 عامًا)، عُثر عليه متوفيًا صباح الأحد في زنزانته، وقالت ناطقة باسم دائرة الهجرة إن “سبب الوفاة غير معروف، وتم البدء في تشريح الجثة”.
ويوم الإثنين، نشرت منظمة برو بوبلكا، وهي غير ربحية ومتخصصة في التحقيقات الصحافية، وتتخذ من نيويورك مقرًا، تقريرًا مطولًا قالت فيه إن “الآلاف من ضباط حرس الحدود الأميركيين الحاليين والسابقين يشتركون في مجموعة سرية أسسوها على موقع فايسبوك، حيث يهاجمون فيها أعضاء الكونغرس، ويتبادلون النكات حول حوادث وفيات المهاجرين غير الشرعيين في مراكز الاحتجاز”.

x Close

Like Us On Facebook