m معرض متحف "الآغا خان" يحتفل بالذكرى الخمسين للخطوات الأولى للبشرية على سطح القمر - الحصاد

معرض متحف “الآغا خان” يحتفل بالذكرى الخمسين للخطوات الأولى للبشرية على سطح القمر

142

كان هبوط مركبة الفضاء أبولو 11 على سطح القمر في 20جويلية من عام 1969 حدثًا مفصلياً في تاريخ الإنسانية. رغم ذلك، كان القمر قد استحوذ على اهتمام الثقافات والشعوب منذ فجر الحضارة الانسانية. معرض “القمر: رحلة عبر الزمن” هو معرض رئيسي جديد تم افتتاحه منذ فترة في متحف الآغا خان في تورنتو بكندا بهدف الإشادة بذلك السحر الأبدي للقمر، من خلال تسليط الضوء على الإلهام الذي يولده القمر لتحقيق النمو الروحي والاكتشاف العلمي والإبداع الفني.

تعود المقتنيات التي يقدمها معرض “القمر: رحلة عبر الزمن” إلى فترات تاريخية مبكرة تبدأ من مرحلة ما قبل الإسلام حتى يومنا هذا، وتغوص عميقاً في مفاهيم الدين والعلوم والفنون. تشمل المعروضات مجموعة واسعة من القطع الأثرية القديمة، واللوحات المصغرة الهامة، والأدوات العلمية، والمخطوطات الإسلامية والفنون المعاصرة. تكشف هذه الأعمال الفنية مجتمعةً عن الأدوار العديدة التي لعبها القمر عبر التاريخ، وبشكل خاص ضمن ثقافات العالم الإسلامي، سواء كوسيلة لقياس الوقت وتحديد الزمن، أو كمصدر للإلهام للشعراء والفنانين، أو حتى كشعار للتقديس والألوهية.
يقول هنري كيم، الرئيس التنفيذي لمتحف الآغا خان في كندا “لكي تسافر إلى القمر، ينبغي عليك أولاً أن تكون مفتوناً ومأسوراً بوجود القمر المستمر والمتواصل في في سماء الليل، وهو شيء تشترك فيه جميع الثقافات، عبر الزمان وعبر العالم”. ويضيف مدير متحف الآغا خان قائلاً: “أنا سعيد جداً لأن متحف الآغا خان قادر على تقديم هذا المعرض، الذي يعكس دور المتحف في استقطاب جميع الناس للاحتفاء سوية بالتجارب المشتركة”.

يتم تنظيم المعرض ضمن خمس مناطق موضوعية رئيسة، هي: القمر قديم، القمر مدهش، القمر هو المعرفة، القمر هو الجمال، والقمر أبدي. ويجمع المعرض بين المقتنيات والمعروضات التاريخية والمعاصرة ومجموعة من العروض الفنية والتفاعلية التي تدعو الزوار إلى التمعن وتخيل القمر بطرق جديدة وغير متوقعة. بالإضافة إلى الفرصة للوقوف على قطعة حقيقية من سطح القمر، سيتمكن الزوار من رؤية تمثال عملاق مذهل بعنوان “القمر”، والذي سيربط بين الطابقين الأول والثاني من المتحف.
يقدم التمثال، الذي صممه الفنان البريطاني المعاصر لوك جيرام، نموذجاً رائعاً للقمر بتضاريسه الدقيقة بالاعتماد على الصور المفصلة الملتقطة من قبل ناسا لسطح القمر، ويبلغ قطره نحو خمسة أمتار (للحصول على فكرة عن حجم هذا التمثال يتطلب تغطيتة وقوف أربعين شخصاً إلى جانب بعضهم البعض)، وهو العمل الفني الأول من نوعه بهذا المقياس في كندا، حيث قام الفنان جيرام بعمل هذا التمثال الضخم بشكل خاص لمتحف الآغا خان في كندا. بالإضافة إلى التمثال، يشمل العمل مقطوعة صوتية من تأليف الملحن دان جونز الحائز على جائزة بافتا.
يتم إدارة معرض “القمر: رحلة عبر الزمن” من قبل الدكتورة أولريك الخميس، مديرة المجموعات والبرامج العامة في متحف الآغا خان، بالاشتراك مع المشرفة الزائرة الدكتورة كريستيان غروبر، أستاذة الفن الإسلامي في جامعة ميشيغان، آن أربور.
تقول البروفسورة كريستيان غروبر: “نحن سعداء لوضع المقتنيات التاريخية مع الصور العلمية الشهيرة، مثل تلك التي التقطت من المركبة الفضائية الآلية التابعة لناسا”. وتضيف قائلة: “نأمل أن يكون المعرض تجربة ممتعة وراقية للزائرين، وأن يلهم البالغين والأطفال لمعرفة المزيد عن القمر ضمن الثقافة الإسلامية والفنون”.

من بين المقتنيات البارزة الأخرى في المعرض:
• قطعة من تمثال من العراق القديم تُظهر إله القمر نانا، حامي الإنسانية، حارس الوقت، وحارس المستقبل، يرتدي تاجًا على شكل قرن يعلوه القمر.
• لوحة من القرن السادس عشر من فلنما هندية (كتاب البشائر) لامرأة “على شكل وجه القمر”. في علم التنجيم الإسلامي، يُعتبر القمر أنثويًا في الطبيعة ويظهر بانتظام باعتباره شخصية أنثوية.
• لوحة من القرن الثامن عشر تصور أميران يستمعان للموسيقى على ضوء القمر. تضمنت العديد من القصور الهندية مايسمى بحدائق ضوء القمر (باغ مهتاب).
• تاج على شكل هلال يعود إلى القرن العشرين يعلو قبة مسجد في كابول بأفغانستان، ويرمز إلى وجود الإيمان والمجتمع الإسلامي.
• لوحة رقمية سريالية من القرن الحادي والعشرين،”نشوة السماء السابعة” للفنان السوري المعاصر أيهم جبر، وتجمع بين التمثيل العلمي للقمر والمناظر الطبيعية الخيالية.

لاستكمال المعرض، سوف يكون هناك مجموعة خاصة من المقتنيات المتعلقة بالقمر في معرض المتحف الدائم، بما في ذلك الأسطرلاب الإسباني من القرن الرابع عشر الذي يحمل نقوشًا باللغات اللاتينية والعبرية والعربية. يخدم الأسطرلاب مختلف الأغراض الحسابية والملاحية، ويمكنه المساعدة في تتبع دورة القمر.
يستمر معرض “القمر: رحلة عبر الزمن” حتى 18 أغسطس/ آب 2019، وسيرافقه برامج فنية وثقافية ذات صلة، بما في ذلك نشاطات تدريب عملية خلال فترة الربيع للعائلات، وجولات معمقة ضمن المعرض، وحوارات، وورشات عمل، ومخيم صيفي للأطفال بعنوان “بعثة القمر”، وسلسلة من العروض لإلقاء الشعر بعنوان “قصيدة القمر”.
تم تطوير وتأسيس متحف الآغا خان في تورنتو، كندا، من قبل صندوق الآغا خان للثقافة (AKTC) ، وهو وكالة تابعة لشبكة الآغا خان للتنمية (AKDN). تتمثل مهمة المتحف في تعزيز فهم وتقدير أكبر للإسهامات التي قدمتها الحضارات الإسلامية في التراث العالمي بينما تعكس في كثير من الأحيان، من خلال معارضها الدائمة والمؤقتة، كيفية تحقيق التواصل بين الثقافات المختلفة مع بعضها البعض. يتشارك المتحف، الذي صممه المهندس المعماري فوميهيكو ماكي، ضمن موقع تبلغ مساحته 6.8 هكتار، مع المركز الإسماعيلي في تورنتو، الذي صممه المهندس المعماري تشارلز كوريا. بينما تم تصميم الحديقة المحيطة بالمتحف من قبل المهندس المعماري المختص بالمناظر الطبيعية فلاديمير ديوروفيتش.

x Close

Like Us On Facebook