m على من تقرأ "زَبُورك" يا عماد ....؟!! - الحصاد

على من تقرأ “زَبُورك” يا عماد ….؟!!

606

برّر النائب عماد الدايمي ،خطأه الفاحش في حق شهيد تونس شكري بلعيد بعد الحملة الواسعة التي شنتها ضده الأصوات الحرة من رفاق شكري وأصدقائه ، بأن الحديث المنسوب إليه كان دردشة رمضانية مع صحفي وكأنه ليس تصريحا رسميا منسوب  إليه.
ولكن الدايمي بتصرفه الارعن الأول في حق الشهيد وفي حق تونس ،اضاف رعونة جديدة  الى القائمة الطويلة ،عندما برر خطأه بالدردشة.
الدردشة هي تفريغ نفسي صحيح غير مدروس ولا تحيط به مساحيق التزين اللفظي ،فهو الأقرب الي الصدق والى المعتقد ،ويضاف إليه حسب قوله أن هذه الدردشة رمضانية أي أن قوله في حق الشهيد لا فقط دردشة الإفصاح علي ما بالنفس بل هي دردشة بعطر وطهارة رمضان
ماذا يريد الدايمي أن يقول مرة اخرى ؟
*أراد ببساطة أن ينفي عنه التصريح بالبوح بما هو اشد ،فهو يعلن سريرته المعادية للشهيد وشهداء تونس .
*الحقيقة الثابتة أن الوافدين على تونس وهم  محملين بكم كبير من الحقد والعداء الأجوف المبني علي تصورات وهمية وطهارة مفضوحة .
*الذين كانوافي  الداخل و الخارج من رفاق الدايمي وأقاربه ليسوا  في منأى عن الاتهام بالعمل مع نظام بن علي والأخبار برتبة وشاة .والحقائق التي ظهرت بعد تسرب أرشيف أمن الدولة أكد ذلك .
*الدايمي أراد أن يسحب قوله بدون اعتراف بالكذب منه على شهيد تونس ولكن عذره كان أقبح من ذنبه .

x Close

Like Us On Facebook