ماكرون يرفض مجددا تقديم الاعتذار بشأن التاريخ الاستعماري الفرنسي في إفريقيا

رفض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مجددا تقديم اعتذار بشأن التاريخ الاستعماري الفرنسي في القارة الإفريقية.

وفي خطابه خلال القمة الإفريقية الفرنسية، أقر ماكرون “بالمسؤولية الجسيمة لفرنسا لأنها نظمت التجارة الثلاثية والاستعمار”، لكنه رفض الاعتذار، حسب ما نقلته مجلة “لو بوان” الفرنسية.

وشدد الرئيس الفرنسي على أنه “لا يمكن لفرنسا أن تبني روايتها الوطنية الخاصة إذا لم تأخذ دورها في إفريقيا، وإذا لم تنظر في هذه الصفحات المظلمة أو السعيدة.

وتابع قائلا: “كلنا في هذه القاعة لم نختار تاريخنا وجغرافيتنا.. نحن ورثة كل هذا”، داعيا إلى اختيار “كيفية بناء المستقبل”.

وقال ماكرون “نحن مدينون لإفريقيا.. هي القارة التي تبهر العالم بأسره، والتي تخيف الآخرين أحيانا”، في إشارة إلى النقاشات حول الهجرة التي تمثل بداية الحملة الرئاسية.