جوهر بن مبارك:مشكلة رئيس الجمهورية ليست مع “البرلمان الفاسد”

واصل أستاذ القانون الدستوري، جوهر بن مبارك ،انتقاد التمشي الذي يسعى رئيس الجمهورية قيس سعيد لفرضه من خلال تغيير شكل نضام الحكم والقانون الانتخابي وإجراء تنقيح دستوري.

وقال بن مبارك على صفحته بفايسبوك :

من يعتقد ان سعيّد له مشكلة مع هذا البرلمان بالذات لفساده و كلّ من يدعوه الى انتخابات تشريعية مبكّرة لا يعرف رؤية سعيّد و لم يفهم تصوّراته جيّدا.

مشكلته الفعلية هي بصورة عامّة مع فكرة البرلمان المنتخب بالإنتخاب العام و المباشر من الشعب على مستوى وطني لان هذا النوع من الإنتخابات يفتح امكانية لعب الأحزاب دورا أساسيًا في الحياة السياسية في حين ان قيس سعيّد يرى ان الإنتظام الحزبي عموما نوع من انواع ارتهان ارادة الشعب وجب تدميره و تعويضه.

مشروع سعيّد الذي تحدّث عنه مرارا هو انتخابات قاعدية للأفراد على مستوى محلي تفرز منها مجالس جهوية ومن المجالس الجهوية ينبثق مجلس وطني. اي انه ضدّ فكرة الإنتخابات التشريعية المباشرة ولهذا هو خطير لان تصوّره الذي يريد صياغة دستور جديد من أجل تكريسه يفرز سلطة تشريعية غير منتخبة بشكل مباشر اي سلطة ضعيفة المشروعية. في المقابل يسعى لفرض نظام رئاسي يكون فيه رئيس الدولة منتخبا بالإقتراع المباشر و بصلاحيات واسعة و هذا يعني في المحصّلة بناء نظام سياسي تكون فيه السلطة تشريعية ضعيفة المشروعية (انتخاب غير مباشر) و محدودة الصلاحيات مقابل رئيس بمشروعية انتخابية عالية و صلاحيات دستورية واسعة. هذا ضرب لمبدا توازن السلط المبدا المؤسس لكلّ نظام ديمقراطي.