قضية تضارب مصالح تهدّد رئيس حكومة ليبيا بنسخة كاربونية من قضية “الفخفاخ”

بات رئيس الحكومة الليبية، عبد الحميد الدبيبة، في مرمى نشطاء وصحفيين ليبيين على اثر ما نشر من وثائق خلال اليومين الأخيرين حول ارتباطه بقضية تضارب مصالح.

وتتمثل القضية في قيام الحكومة الليبية بمنح شركة” الماسة الزرقاء للتعدين” الإذن للتنقيب عن الذهب في مدينة سبها لمدة 50 سنة.

وبحسب الوثائق التي تم تداولتها فإن الشركة تم تأسيسها في شهر أفريل من العام الجاري بعد أقل من شهر على منح الثقة للحكومة.

و بيّنت الوثائق، أن أحد مؤسسي هذه الشركة التي تأسست برأس مال 30 ألف دينار فقط هو صهر رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبدالحميد الدبيبة، ويدعى علي الصديق الشركسي.

وافادت مراسلات أخرى نشرت في نفس السياق ان الحكومة و من أجل تسهيل عملية بيع الذهب تم منذ أشهر قليلة تعيين شقيق مدير الشركة ويدعى أحمد الصديق الشركسي في المصرف الليبي الخارجي في أبوظبي.

و اعتبر عدد من النشطاء والسياسيين في ليبيا، أن ما نشر يقتضي فتح تحقيقات و القيام بإحالة الملف الي القضاء في إشارة منهم الي انه ملف فساد وتضارب مصالح.

و يذكر ان ملف شبيه بهذا الملف كان قد اطاح برئيس حكومة تونس الأسبق إلياس الفخفاخ، و أحيل من أجله على القضاء التونسي.