تعرّف على قائد عملية الفرار من سجن جلبوع محمود عبد اللّه العارضة

الأسير محمود عبد الله العارضة هو قائد عملية الفرار من سجن جلبوع، من مواليد عام 1975 قضاء مدينة جنين، وفي حياته محطات نضالية كثيرة، هنا أبرزها.

أول تجربة اعتقال تعرض لها محمود عبد الله كانت سنة 1992، بينما كان في الصف الأول ثانوي. وقد حكمت عليه محكمة الاحتلال بالسجن لمدة 4 سنوات رغم صغر سنه أمضى منها 41 شهراً في سجون الاحتلال وتم الإفراج عنه بعد اتفاق اوسلو عام 1993.

واصل محمود عبد الله في السجن دراسة الثانوية العامة واجتازها بنجاح، وقد تم إطلاق سراحه في عملية الإفراج عقب اتفاقيات أوسلو عام 1994. في مرحلة ثانية اعتقلت قوات الاحتلال الأسير محمود العارضة في 21 سبتمبر 1996 بتهمة الانتماء والعضوية في الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، والمشاركة في عمليات للمقاومة أدت لمقتل جنود إسرائيليين.

تعرض الأسير العارضة خلال فترة اعتقاله الطويلة للكثير من العقوبات والتضييق، حيث تم عزله في 19 جوان 2011، وبعد 4 أشهر من العزل عقدت له محكمة داخلية وجددت له العزل لمدة 60 يوماً دون ذكر الأسباب.

وعاودت مصلحة سجون الاحتلال عزله في 11 جوان 2014، على خلفية اكتشاف نفق في سجن شطة معد للهروب، وأمضى في العزل ما يزيد عن سنة، حسب ما نقلته والدة الأسير إلي الميادين نت.