قبل أن تقع الفأس في الرأس/ ايقاف حملة التلقيح فورا!!

منذ ان زف لنا السيد وزير الصحة خبر فتح التلقيح يومي العيد للجميع لمن سنهم فوق 18. ورغم تهليل بعض الاعلام و عدد كبير من الصفحات الفايسبوكية بهذا القرار الا اننا كنا من الاوائل الذين حذّرنا من مغبة هذا القرار الذي بدا مرتجلا و الذي يبدو انه يدخل في خطة الوزير لانقاذ مسيرته الضعيفة في الوزارة.

لان هذا القرار لا يمكن الا ان يجلب الفوضى و العدوى فلا يعقل أن يتم فتح مركز وحيد في كل ولاية وفي وقت ضيق لا يتجاوز 36 ساعة بين اليوم و الغد ففي الاوقات العادية و بمراكز تلقيح متعددة و تحدث الفوضى فمابالك و الحال كما ذكرنا.

وفعلا صدقت توقعاتنا و بدأت بوادر الكارثة تظهر حيث جاءت جحافل من الناس و اغلبهم دون كمامات كما غابت الجرعات في بعض المراكز .وتأكد الخطأ الجسيم الذي وقعت فيه وزارة الصحة و الذي يجب تلافيه فورا بايقاف هذه الحملة حتى تتوفر لها اسبابها نجاحها .

ولئن جازفنا اليوم بست ساعات تقريبا (الحملة انطلقت منذ الساعة 13 الى الساعة 19) نتمنى أن لا تخلف كارثة فلا يمكن المجازفة غدا بأكثر من عشر ساعات و ثاني ايام العيد التي من المؤكد ان الاعداد فيه ستكون مضاعفة و العدوى كذلك و الكارثة ايضا.

قبل أن تقع الفأس في الرأس اوقفوا هذه الحملة فورا.

بقلم فتحي التليلي