50 صحفيا قُتلوا هذه السنة

Sharing is caring!

قتل 50 صحافيا خلال العام 2020 غالبيتهم في دول لا تشهد حروبا، حسب ما أعلنته منظمة ‘مراسلون بلا حدود’ في تقريرها السنوي الذي نشر اليوم الثلاثاء 29 ديسمبر 2020.

وبقي هذا العدد مستقرا مقارنة بـ53 صحافيا قتلوا في 2019، رغم انخفاض أعداد التقارير الصحافية بسبب أزمة وباء كوفيد-19، وفق ما أكدت المنظمة المدافعة عن الصحافة، مضيفة أن الحصيلة تشمل الفترة بين الأول من جانفي و15 ديسمبر.

وانخفضت نسبة الصحافيين الذين قضوا في مناطق نزاعات من 58 بالمئة في العام 2016 إلى 32 بالمئة هذا العام في بلدان مثل سوريا واليمن أو في “مناطق تشهد نزاعات منخفضة أو متوسطة الحدة” ( أفغانستان والعراق).

وكانت المكسيك الدولة التي قتل فيها أكبر عدد من الصحافيين (8) تليها أفغانستان (5) والهند (4) وباكستان (4) والفيليبين (3) وهندوراس (3).

ومن بين إجمالي عدد الصحافيين الذين قتلوا في 2020، تم استهداف 84 بالمئة منهم عمدا، مقارنة بـ63 بالمئة في 2019.

وأكدت مراسلون بلا حدود أن “عددا منهم توفوا في ظروف وحشية”.