بالصور/ مرض غامض يصيب مئات الصيادين بعد عودتهم من البحر

Sharing is caring!

أصيب أكثر من 500 صياد في السنغال بمرض جلدي غامض بعد عودتهم من البحر.

وظهرت الإصابات الغريبة المعدية على الصيادين بمجرد عودتهم إلى اليابسة، حيث ظهرت جروح على وجوههم، وفي بعض الحالات على أعضائهم التناسلية.

ووضع الصيادون، القادمون من عدة مدن صيد حول العاصمة داكار، في الحجر الصحي لتلقي العلاج.


وتم الإبلاغ عن أول حالة قبل أسبوع. وأظهرت صور انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صيادين بشفتين منتفختين وبثور كبيرة في أيديهم، ما تسبب في حيرة بين المسؤولين حول أسباب ذلك.

وقال عثمان جاي ، المدير الوطني للمعلومات الصحية والتعليم في تصريحات الخميس: “إنه التهاب جلدي مرتبط بمرض معد. نحن نتحقق أكثر ونأمل أن نعرف ما هو عليه قريبًا”.

وستقوم البحرية السنغالية بأخذ عينات من المياه لتحليلها.


وذكر تقرير لوزارة الصحة في 17 نوفمبر، أن الرجال يعانون من “جروح على وجوههم وأطرافهم وبعضهم على أعضائهم التناسلية”، فضلاً عن الصداع وارتفاع قليل في درجات الحرارة.

وخلص تحقيق أولي إلى أن الحالة الأولى تم الإبلاغ عنها في 12 نوفمبر، وتتعلق بصياد يبلغ من العمر 20 عامًا، ظهرت عليه أعراض من بينها طفح حويصلي غير معمم وانتفاخ في الوجه وجفاف الشفاه واحمرار في العينين.


وتسبب تفشي المرض في قلق بين المسؤولين الصحيين في الدولة الواقعة في غربي إفريقيا. وقالت تقارير، إن السبب مواد سامة ألقاها قارب مجهول على الساحل بين مدينتي داكار ومبور.