انباء عن وفاة زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري..التفاصيل

Sharing is caring!

نشرت صفحات ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أنباء تفيد بوفاة زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري قبل شهر لـ”أسباب طبيعية”.

ولم يعلن التنظيم رسميا نبأ الوفاة، لكن شكوكا كانت تحوم حول صحة الظواهري، إذ قال مسؤول دولي، في اوت من العام الماضي، إن زعيم القاعدة يعاني من مشاكل صحية خطيرة.

وأضاف المسؤول آنذاك لـ”سي أن أن”، أن هناك معلومات تشير إلى أن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري لديه “شكوى قلبية”، وربما كان مصابا بمرض خطير.

وتولى “أيمن محمد ربيع الظواهري” (69 عاما)، زعامة تنظيم القاعدة خلفا لأسامة بن لادن، الذي قتل في عملية أمريكية في باكستان عام 2011.

وعمل الظواهري كجراح، تخصص جراحة عامة، وشارك في تأسيس جماعة الجهاد المصرية، قبل أن ينتقل لتنظيم القاعدة الذي تصنفه معظم دول العالم كـ”منظمة إرهابية”.

وظهر زعيم القاعدة آخر مرة بتسجيل مصور في الثاني عشر من  سبتمبر عام 2019، تحدث فيه عن أهداف التنظيم، في ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001.

وقال الظواهري في تسجيل مصور، بثته مؤسسة “السحاب”؛ إن الهدف هو قتال “الصهاينة” في المقام الأول، كونهم هم من يتحكمون في الولايات المتحدة وغيرها.

ونفى الظواهري أن يكون ضحايا الهجمات الدامية، أبرياء، قائلا إن التنظيم استهدف مبنى البنتاغون، رغم أن عدد الضحايا المدنيين في برجي التجارة كان كبيرا، بحسب الحكومة الأمريكية.

وأوضح أن ضرب “إسرائيل” يتم عبر ضرب مصالحهم، وحلفائهم في كل مناطق العالم، مع الحرص على عدم قتل من حرّمت الشريعة الإسلامية، قتله، بحسب قوله.

وبحسب الظواهري، فإن استهداف الإسرائيليين، والأمريكان، والروس، والفرنسيين، منتشر في جميع أنحاء العالم، مضيفا أنه “بهذا نقلب المعادلة على رؤوس أعدائنا، ونجبرهم على أن يعيدوا حساباتهم”.

وتابع بأن هجمات الحادي عشر من سبتمبر كانت ملهمة لمن يرغب بخطف الطائرات، فبدلا من الحيرة في أين يركنها، يستخدمها في الهجوم على أهدافه، بحسب قوله.