مدرب في قاعة رياضة يقيم علاقة جنسية مع الأم وابنتها في نفس الوقت والزوج المسكين مشغول بجمع المال لتأمين مسقبلهما…

Sharing is caring!

عندما تغيب الاخلاق وتتحول القيم الى امر ثانوي في حياة بعض الناس فان كل شيء ممكن الحصول بما في ذلك تجاوز الاعراف والوقوع في الحرام .

مناسبة هذا قضية انتشرت تفاصيلها في وسائل الاعلام المصرية  ووسائل التواصل الاجتماعي عرفت بقضية عنتيل التجمع الخامس وهي منطقة سكنية راقية في مصر.

القضية تفجرت عندما تقدمت فتاة تشتكي كون الشاب الذي تعرفت عليه حاول التحرش بها جنسيا مستغلا كونه مدربها في قاعة رياضة حيث انه كان في البداية يحاول لمسها في اماكن حساسة لكن فيما بعد ورغم صده وتحذيره واصل تجاوزاته فقررت الاشتكاء به الى ادارة القاعة ثم الى الامن.

عندما استدعي هذا الشاب وفتح معه تحقيق حول الاتهام انكر في البداية وقال انه لم يتجاوز كونه كان يدربها لكن بعد اخذ هاتفه للمعاينة وجدت فيه الكثير من مقاطع الفيديو والصور الكارثية في وضعيات كثير منها اباحي مع فتيات وسيدات.

من هنا انطلقت التحقيقات .

الغريب ان البحث اوصل كون هذا الشاب كان يقيم علاقة جنسية مع سيدة وابنتها في نفس الوقت وكان ينتقل الى شقتهما الفاخرة كون الزوج من رجال الاعمال حيث انه كان مشغولا دائما بصفقاته وبجمع المال من اجل تأمين حياة اسرته الصغيرة.

خلال التحقيقات روت الفتاة كونها تعرفت على هذا الشاب في قاعة التدريب الرياضي وقد لفت انتباهها بوسامته ولياقته ولم تكن تعلم حقيقته.

وأضافت انها تعلقت به سريعا وظنت انها صارت حبيبته لكن بعد ذلك اكتشفت كونه يفعل مع الكثير من الفتيات والسيدات ما فعله معها .

الصدمة انها اكتشفت كونه كان يقيم علاقة جنسية مع امها ايضا أي انه كان يواعدها ويواعد امها في نفس الوقت كما كان يبتزهما ماليا .

قضية عنتيل التجمع الخامس تحولت الى حديث مواقع التواصل الاجتماعي في مصر وخارجها خاصة وان هذه الحادثة جاءت بعد اخرى مشابهة عرفت بقضية عنتيل الجيزة.