هذا اخر ما قالته البرازيلية التي “ذبحت” في هجوم نيس الارهابي: كلمات صادمة ومؤثرة

Sharing is caring!

أفادت وزارة العلاقات الخارجية البرازيلية بأن مواطنة برازيلية من بين الضحايا الذين قتلوا في الاعتداء الذي شهدته مدينة نيس في جنوب شرق فرنسا.

وقتل 3 أشخاص، أمس الخميس، في الاعتداء الذي نفذ بواسطة السلاح الأبيض داخل كنيسة “نوتردام” في نيس.
وأفادت الوزارة بأن “الحكومة البرازيلية تعلن بأسف شديد أن واحدة من الأشخاص الذين قتلوا هي امرأة برازيلية تدعى “سيمون باريتو سيلفا” تبلغ من العمر 44 عاما، وهي أم لثلاثة أطفال تعيش في فرنسا”.
وقالت سيلفا في لحظاتها الأخيرة وهي تصارع الموت بعد تلقيها طعنة بسكين: “أخبر أطفالي أنني أحبهم”، وفقا لما نقلته صحيفة “ديلي ميل”.
وتابعت وزارة الخارجية البرازيلية أن “الرئيس جايير بولسونارو يعرب، باسم الأمة البرازيلية جمعاء، عن تعازيه الحارة لأقارب وأصدقاء المواطنة التي قتلت في نيس، وكذلك للضحايا الآخرين، ويعرب عن تضامنه مع الشعب والحكومة الفرنسية”.
وتابعت الوزارة أن “البرازيل تعلن رفضها القاطع لأي شكل من أشكال الإرهاب، أيا كانت الدوافع، وتؤكد مجددا استعدادها للمشاركة في القضاء على هذه الآفة”.