فيديو يُنشر للمرة الأولى.. لحظة اقتحام الكنيسة بنيس وإطلاق النار على منفذ الهجوم

Sharing is caring!

أظهرت لقطات فيديو، مواجهة الشرطة الفرنسية لمنفذ هجوم نيس، الذي أودى بحياة ثلاثة أشخاص، الخميس.

وكانت مصادر مطلعة أخبرت لوكالة فرانس برس، إن منفذ اعتداء نيس، الذي راح ضحيته ثلاثة قتلى، هو مهاجر تونسي يبلغ 21 عاما وجاء إلى فرنسا من إيطاليا التي وصل إليها قبل أسابيع قليلة.

وتظهر عناصر الشرطة وهم على أبواب الكنيسة التي وقعت فيها الجريمة، وهم يطلقون النار على الجاني، بينما اقتحمت عناصر أخرى المكان.

ويبدو أن الشرطة قد أطلقت عليه النار في كتفه، وتم نقله إلى المستشفى.

ووفقا لرئيس بلدية نيس كريستيان إستروسي، فإن الجاني “ظل يكرر ‘الله أكبر’ أثناء علاجه طبيا، حسب ما نقلت وسائل إعلام فرنسية.

ولا يعرف حتى الآن إذا كان المهاجر التونسي معروفا لدى الشرطة وأجهزة الاستخبارات الفرنسية.

والمنفذ يدعى إبراهيم عوساوي، ووصل في نهاية سبتمبر في جزيرة لامبيدوسا الايطالية حيث وضعته السلطات في الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا المستجد قبل أن يطلق سراحه مع أمر بالانسحاب من الأراضي الايطالية.

وكان المهاجم الذي أُصيب بجروح عندما تدخلت الشرطة ونُقل إلى المستشفى، اقتحم الكنيسة حاملاً سكينا وقتل ثلاثة أشخاص.

وحصل الاعتداء في أحد الأحياء التجارية الأكثر حيوية في وسط هذه المدينة الواقعة في منطقة كوت دازور.

وتوفي اثنان من الضحايا في كنيسة نوتردام في قلب المدينة الساحلية المطلة على البحر المتوسط، فيما توفي الثالث بعد إصابته بجروح خطيرة في حانة قريبة كان قد لجأ اليها، بحسب مصدر في الشرطة.