صحفي يخترق جهاز الأمن الفرنسي ويعمل متخفياً 3 سنوات موثقاً العنف والعنصرية…

Sharing is caring!

تمكّن صحفي فرنسي يدعى فالنتين غندروت من اختراق جهاز الشرطة الفرنسية للعمل، متخفياً، كشرطي، وذلك بعد اجتياز اختبار الدخول، سبتمبر 2017.

واليوم، أي بعد نحو ثلاث سنوات يصدر غندروت كتاباً، حمل بعنوان “شرطي.. صحفي يخترق الشرطة” وكان له وقع الانفجار داخلياً.

في العمل يتحدث غندروت (32 سنة) عن عنف رجال الشرطة وكراهيتهم لمثليي الجنس وافتقارهم للوسائل الممكنة فضلاً عن حوادث الانتحار في صفوف الجهاز.