السيرة الذاتية لوزير الشؤون الثقافية وليد الزيدي..

Sharing is caring!

عيّن رئيس الحكومة هشام المشيشي مساء اليوم الإثنين 24 أوت 2020، وليد الزيدي وزيرا للشؤون الثقافية.

الدكتور وليد الزيدي، هو أوّل كفيف تونسي يتحصل على شهادة الدكتوراه في الآداب بعد مناقشة أطروحته في شهر جانفي من العام الماضي بكلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة.

الزيدي من مواليد  30 أفريل 1986 في تاجروين بولاية الكاف،  تعرّض لإصابة فقدان البصر بعد عامين من مولده وكانت بداية دراسته في معهد «النور» للمكفوفين ببئر القصعة والذي درس فيه بداية من 1993 غير أن والده قرّر مغادرته لمقاعد الدراسة مراعاة لوضعه الصحي إلاّ أنّ القيم العام للمعهد آنذاك أصرّ على مواصلة وليد لدراسته التي حقق خلالها النجاح والتميّز لينتقل إلى معهد الكفيف بسوسة حيث أكمل دراسته الإعدادية والثانوية من 2000 الى 2006.

تحصّل بامتياز على شهادة  البكالوريا ليتحوّل للدراسة الجامعية بالمعهد التحضيري للدراسات الأدبية والعلوم الإنسانية بالقرجاني من 2006 الى 2008  ثم مواصلة الدراسة بدار المعلمين العليا بتونس من 2008 إلى 2011 والتي توّجت بحصوله على شهادة التبريز في اللغة العربية كأول كفيف يحصل على التبريز على المستوى  الوطني والعربي والإفريقي.

درّس  كأستاذ مبرز ملحق الترجمة والبلاغة بكلية الآداب والفنون والإنسانيّات بمنوبة وكباحث متخصص في العلوم البلاغيّة والتداوليّة وباحث أيضا في علم نفس الإعاقة وهناك أحرز على الدكتوراه في البلاغة بتأطير من الروائي الدكتور شكري المبخوت وضمن لجنة نقاش أشرف على رئاستها الدكتور محمد صلاح الدين الشريف وكان مقرراها الدكتوران عبد السلام العيساوي وبسمة بلحاج رحومة الشكيلي وبعضوية الدكتور منصف عاشور وبتتويج بملاحظة مشرّف جدا.

الدكتور وليد الزيدي يتمتّع بمواهب ابداعية متنوّعة فهو شاعر وعازف متميّز على آلة العود وهو حاليا يشرف على تنشيط «نادي الرؤى الأدبية»بدار الثقافة بتاجروين والمخصّص لصقل المواهب الادبية الشابة من المنطقة إلى جانب نشاطه المتنوّع في مجال الإعلام الثقافي إذ ينتج وينشّط حاليا حصة أدبية بإذاعة الكاف.