التونسيون يتساءلون:لماذا تأخر الموقف الحاسم للرئيس؟!

Sharing is caring!

أدانت مجموعة من الجمعيات والمنظمات التونسية إعلان الإمارات العربية المتحدة في 13 أوت الجاري تطبيع علاقاتها رسميا مع الكيان الصهيوني معتبرة هذا القرار “دعما للاحتلال وتشجيعا لجرائمه بحقّ الشعب الفلسطيني وتمهيدا لضمّ مزيد من الأراضي المحتلة وانتهاكا للشرعية الدولية وقرارات القمم العربية المُتعلقة بالقضية الفلسطينية”.

والسؤال الذي يطرحه الملاحظون واغلب الشعب التونسي هو لماذا تأخر موقف الرئيس من التطبيع الإماراتي الصهيوني وهو الذي صرخ عاليا خلال حملته الإنتخابية ان التطبيع خيانة عظمى.

الصمت المريب لرئاسة الجمهورية من شانه ان يفتح باب التاويلات على مصرعيه. فلماذا تاخر موقف الرئيس وكان يجب الا يتأخر.

فتحي التليلي