أهم دروس لائحة حجب الثقة : “الغنوشي فقد الأغلبية المطلوبة..”

Sharing is caring!


بقراءة متمعنة ورصينة لنتائج التصويت على لائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان السبد راشد الغنوشي يتأكد ان عدم حصول اللائحة على ي الاغلبية المطلوبة لتنحيته وهي الاغلبية المطلقة من عدد مقاعد مجلس نواب الشعب البالغة 109 نائبا فان اغلبية البقاء في رئاسة المجلس اصبحت بدورها مفقودة .
فالمتمعن في نتائج الانتخابات يتأكد ان الحساب الانتخابي يؤيد القول بان رئيس البرلمان في ظرف خاص لا تجعله يدعي وجود اغلبية الي جانبه ويظهر ذلك خاصة من خلال الغياب المتعمد للنواب المساندين للغنوشي اذ لم يتولي التصويت منهم الا ستة .
بعملية حسابية بسيطة واذا طرحنا الستة الحاضرين المصوتين من مجموع 74 نائبا هم كل عدد كتلة النهضة والكرامة فان العدد المنبقي هو 68 .
واذا ما اضفنا هذا العدد الي المصوتين بلا وعددهم 12 يكون العدد الجملي الرافضين لحجب الثقة عن رئيس البرلمان 80 نائبا وهو عدد اقل من عدد الراغبين صراحة في ازالته وعددهم 97 نائبا .
وحتي اذا اضفنا إليهم الورقات الملغاة فان العدد الجملي -98 نائبا قد يصوتون افتراضيا لفائدة بقائه. وهو ما يجعله في حكم فاقد الشرعية لعدم بقاء العدد اللازم لتثبيته في مكانه .
هذا العدد هو الذي جعل انصاره البرلمانيين عدم الحضور .وهو التكتيك السياسي الذي اعتمدته النهضة وحلفائها حتي لا ينكشف الحال.
هذه المراوغة السياسية الفطنة لا يمكن ان تحجب الحقيقة وهي تأكل شرعية الغنوشي الذي يجب ان يستعيدها من جديد بعرض نفسه مرة اخري علي التصويت .