الاحزاب بصوت واحد بعد تكليف المشيشي / “حاضر” ..”لا اعتراض” سيدي الرئيس: سعيّد يثلج قلوب التونسيين!!

Sharing is caring!

رئيس الجمهورية قيس سعيد أربك كل الاحزاب السياسية و هو اليوم اللاعب الاساسي في المشهد السياسي بعد تعيينه لوزير الداخلية هشام المشيشي الذي لم يكن من ضمن الاسماء المقترحة من طرف الاحزاب.

بيانات الاحزاب يمكن تلخيصها في عبارتنين ” لا اعتراض” و” حاضر سيدي الرئيس” وهو ما يعني ان حكومة المشيشي ستنال موافقة النواب جلهم ان لم يكن عن اقتناع فمكرهين.

الشارع التونسي الذي يعيش علاقة متوترة بالاحزاب وبالطبقة السياسية تفاعل مع قرار الرئيس ومع بيانات الاحزاب بكثير من الايجابية بل ان طريقة تعامل سعيد مع الاحزاب اثلجت صدور الكثير من التونسيين و لسان حالهم يردد “يا رئيس الدولة اش حطيتلها؟”

و يبقى تعامل الرئيس في المشاورات مع الاحزاب و موقفه منها وتعيين شخصية لتشكيل الحكومة من خارجها محل جدل و ليس محل توافق لانه لا يمكن لديمقراطية في العالم ان تلغي الاحزاب و لا أن تحيّد دور النواب الذين يبقون صوت الشعب و المعبرين عن ارادتهم مهما احتلفنا معهم او اتفقنا.

فتحي التليلي