من هو الإعلامي ‘نيشان’ الذي زعزع عرش اردوغان من لبنان؟

Sharing is caring!

أحالت النيابة العامة في بيروت الإعلامي اللبناني، نيشان، إلى المحاكمة بتهمة الإساءة إلى تركيا، وحددت تاريخ 8 أكتوبر المقبل موعدا لبدء محاكمته، بحسب وكالة أنباء الأناضول التركية.

وخلال إحدى حلقات برنامجه “أنا هيك” الذي يقدمه على فضائية “الجديد” اللبنانية، وصف نيشان الرئيس التركي، بـ”العثماني الخبيث”، منتقدا بشدة المجازر والمذابح التي ارتكبها العثمانيون بحق طائفة الأرمن إبان الحرب العالمية الأولى.

على إثر ذلك، أعلنت الخارجية اللبنانية أنها وجهت كتابا إلى وزارة الإعلام اللبنانية لاتخاذ قرار مناسب بشأن الإساءة لتركيا ورئيسها خلال برنامج تلفزيوني.

وقالت الخارجية في بيان لها إن السلطات التركية أدانت ما جاء في الحلقة، وطالبت بـ”تدخل السلطات المختصة لضمان احترام الأصول على منصات وسائل الإعلام اللبنانية، ولا سيما كرامة الدولة التركية ممثلة برئيسها”.

وكان نيشان قد هاجم الجمعة توقيع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مرسوما بتحويل متحف “آيا صوفيا” إلى مسجد، وفتحه أمام المصلين يوم 24 جويلية.

وغرد نيشان عبر حسابه على موقع “تويتر”: “كما استَنْكَرْتُ تحويل مَسْجِدَيْ إشبيلية وقرطبة إلى كنائس، اليوم صَوْتي يُعانِقُ ملايين الأصوات التي تستنكر تحويل كاتدرائية #آيا_صوفيا إلى مسجد. الاعتداء على مُقَدّسات المساجد والكنائس مُدان”.

وتابع: “تحويل كنيسة آيا صوفيا الى مسجد لن يجعل منك #خليفة_للمؤمنين. #عن_جَدّ_خبيث”.

والاعلامي نيشان ديرهاروتيونيان ولد نيشان في لبنانمن اصل ارمني، يحمل شهادة الثانوية ولم يتلق أي تعليم جامعي، تخرج من ستوديو الفن للمخرج سيمون أسمر سنة 1996، توفي والده في فترة التي كان خلالها بدبي وهذا ما قد أثر كثيرا في حالته النفسية لكونه كان متعلقا جدا بأبيه. أما والدته فاسمها “بيرجوهين” وهي سوريا أرمنية من السويداء، لديه شقيقان الكبري سالي، ورافي الاخ الأصغر. منذ طفولته كان شغوفا بحب التعلم والمعرفة وهو من هواة المطالعة ويشهد له الجميع الآن بثقافته الكبيرة والواسعة في جميع المجالات. تعرض في عمر الثامنة عشرة لوعكة صحية كادت تودي بحياته.