حينما يكون رئيس بلدية أهم من رئيس الحكومة..تكون الدولة بخير

Sharing is caring!

قدّم رئيس الحكومة الفرنسي و حكومته استقالته من منصبه للرئيس ماكرون الذي قبلها حسب ما ينص عليه الدستور و الذي يمنع جمع رئيس حكومة بين منصبين بعد فوزه في الانتخابات البلدية الاخيرة التي شهدتها البلاد.

رئيس الوزراء إدوار فيليب فاز برئاسة بلدية لوهافر مسقط رأسه ولم يكن ذلك سهلا في ظل منافسة شرسة في الدور الاول مع منافسه جان-بول لوكوك مرشح الحزب الشيوعي .

مربط الفرس هنا هو ان رئيس حكومة في مخيلتنا العربية هو من أرفع المناصب في الدولة ولا يقارن أصلا بمنصب رئيس بلدية مهما علا شأنها.غير ان الحقيقة عند الدول الديقراطية التي تضع خدمة شعوبها هدفها السياسي الاول يصبح منصب رئيس بلدية أهم بكثير و يستحق ان يتنازل الواحد من أجله عن الاضواء و المناصب العليا وغيرها من الامتيازات.

خلاصة القول ان ما فعله رئيس الوزراء الفرنسي ليس غريبا فحينما يكون رئيس بلدية أهم من رئيس وزراء..تكون الدولة بخير

بقلم فتحي التليلي