علماء يفجّرون مفاجأة تقلب كل ما سبق عن مصابي كورونا …

Sharing is caring!

في تطورات جديدة ومثيرة عن نقل العدوى بين المصابين بفيروس كورونا المستجد، كشفت دراسة جديدة لمجموعة من علماء الأوبئة في هونغ كونغ بأن معظم حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد سببها مرضى ينشرون العدوى إلى عدد كبير من الناس، يطلق عليهم مصطلح ” Superspreaders “.
وبحسب ما نقله موقع “بيزنس إنسايدر”  فإن حوالي 20 في المائة من المصابين بالفيروس في هونغ كونغ كانوا مسؤولين عن نشر العدوى لنحو 80 بالمائة من الحالات المسجلة في البلاد.


كما وجد الباحثون أن جميع حالات الانتشار حدثت في أماكن داخلية، بالإضافة إلى ذلك اكتشف العلماء أن 70 في المائة من المصابين لم ينقلوا الفيروس إلى الآخرين.
وفي التفاصيل فقد توصل بين كولينغ أحد مؤلفي الدراسة أن حالات نشر العدوى الضخمة تحدث بمعدل أكبر مما نتوقع، وأكثر مما يمكن تفسيره أنه مجرد صدفة.
وأضاف أننا نحن نعرف التدابير التي يمكن أن تمنحنا أكبر قدر من الأداء.. إذا تمكنا من منع حدوث حالات الانتشار الكبيرة، فسنفيد معظم الناس.
يأتي هذا عقب ما قام به الباحثون بدراسة العديد من المجموعات التي نقلت العدوى في البلاد


 وبينما كانت هناك عدة أسباب لانتشار الفيروس، إلا أنهم وجدوا أن الطريقة التي أصيب بها معظم الناس كانت في أحداث اجتماعية مزدحمة، كحفلات الزفاف وغيرها، مع وجود شخص واحد مسؤول عن نشر العدوى.