الغنوشي لن تقع مساءلته في البرلمان مثلما يروّج لذلك..وهذه الحقيقة!!

Sharing is caring!

تداولت وسائل اعلام وصفحات فايسبوكية خبر زفع البعض على انه انتصارا وهو رضوخ رئيس مجلس نواب الشعب الى المساءلة و اجابة الرأي العام حول تحركاته الحارجية المريبة و التي تتعارض مع الديبلوماسية التونسية و منها نهنئته لرئيس حكومة الوفاق على استعادة قاعدة الوطية العسكرية .

الا ان الحقيقة غير ذلك وفق برنامج عمل المجلس يوم 03جوان تاريخ جلسة المساءلة التي او هكذا منينا النفس اذ ستكون الجلسة مخصصة للنظر في مشروع لائحة تتعلق بإعلان رفض البرلمان للتدخل الخارجي في الشقيقة ليبيا ومناهضته لتشكيل قاعدة لوجستية داخل التراب التونسي قصد تسهيل تنفيذ هذا التدخل.
كما ستتضمن حوارا حول الديبلوماسية البرلمانية في علاقة بالوضع في الشقيقة ليبيا

وبالتالي فرئيس مجلس النواب ليس ملزما بالاجابة عن اسئلة النواب بل انه ليس ملزما بالحضور اصلا.