الصحة العالمية تؤكد على الحاجة لتحديد منشأ كورونا

Sharing is caring!


أكدت مسؤولة في منظمة الصحة العالمية لفرانس برس أن من شأن تحديد منشأ كوفيد-19 أن يساعد في التوصل إلى الكيفية التي “غزا” الوباء من خلالها البشرية بهذه السرعة.

وأطلق تفشي الوباء سجالا دبلوماسيا حادا بين الصين والولايات المتحدة كانت منظمة العالمية محوره.

وفي أواخر مارس، أبرم الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ هدنة غير رسمية على ما يبدو وضعت حدا للحرب الكلامية التي انخرطا فيها بشأن مصدر الوباء الفتاك.

لكنها سرعان ما انهارت إذ اتّهم ترامب بكين بالتباطؤ في إبلاغ العالم بشأن أولى مراحل تفشي الفيروس في ووهان بينما أعرب علنا عن اشتباهه بأن الصين أخفت حادثا ما وقع في مختبر الحمِّيات في المدينة الواقعة في شرق البلاد.

بعيدا عن السجال عبر الهادئ، أكدت مديرة منظمة الصحة العالمية للأمراض الوبائية سيلفي بريان إن الكشف عن منشأ الفيروس ضروري “لفهم كيفية تطوره”.

وقالت لفرانس برس خارج مقر المنظمة في جنيف “إنه فيروس حيواني المنشأ وانتقل إلى البشر. علينا محاولة فهم كيف سمح تكيّف هذا الفيروس له بغزو السلالة البشرية”.

“آلاف العيّنات”

أُعلنت أولى الإصابات بفيروس “سارس-كوف-2” المسبب لوباء كوفيد-19 أواخر كانون الأول/ديسمبر في ووهان.

وأصاب الوباء مذاك أكثر من أربعة ملايين شخص حول العالم وأودى بحياة نحو 300 ألف.

ويعتقد العديد من الباحثين أن فيروس كورونا المستجد جاء من الخفافيش لكنه انتقل إلى نوع آخر من الحيوانات قبل أن يصل إلى البشر.

وقالت بريان التي أدارت برنامج منظمة الصحة المتخصص بالإنفلونزا خلال فترة تفشي وباء “إنفلونزا الخنازير” عام 2009 “تضاعف الفيروس في هذه الحيوانات وتغيّر قليلا في الأثناء ما نتج عنه في نهاية المطاف نوع من الفيروسات” القابلة للانتقال إلى البشر.

وأوضحت العالمة الفرنسية أن تتبّع مصدر الفيروس عبر الكشف عن الأنواع الوسيطة الحاملة له “سيمنع تكرار الظاهرة ويمنع الأخذ والرد” في انتقال العدوى بين البشر والحيوانات.

وتابعت “كل مرة يجري فيها الانتقال من نوع لآخر، قد يطرأ تحوّر ما على الفيروس. من شأن ذلك أن يؤثر على العلاجات — قد يطور مقاومة — بينما قد لا تعود اللقاحات فعّالة بما فيه الكفاية”.

لكن في الوقت الحالي لا تزال هناك الكثير من العناصر الغامضة رغم “آلاف وآلاف العيّنات” التي تم أخذها خصوصا من “العديد من الحيوانات في سوق ووهان” وكذلك من كلاب في هونغ كونغ، بحسب بريان التي شددت على أن التحليل سيستغرق وقتا.

وأخذت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية العيّنات، لكن الوكالة الأممية شجّعت هذه الجهات على “مشاركة المعلومات مع بعضها البعض” لتسريع الأبحاث.

تغيير نظام التنبيه

ودعت الولايات المتحدة وأستراليا لتحقيق دولي بشأن مصدر الفيروس.

وتبنّت منظمة الصحة العالمية نبرة أكثر دبلوماسية فحضّت بكين على دعوتها للمشاركة في التحقيقات بشأن المنشأ.

وبعد مدة قصيرة في مطلع مايو، اقترحت الصين تشكيل لجنة برعاية منظمة الصحة العالمية لتقييم “الاستجابة العالمية” لكوفيد-19، شرط أن يتم ذلك بعد تجاوز الجائحة.

وتصر السلطات الصينية أن على الخطة أن تحظى بإذن مسبق من جمعية الصحة العالمية التابعة لمنظمة الصحة العالمية أو مجلسها التنفيذي، وهما الهيئتان الرئيسيتان في الوكالة الأممية واللتان ستعقدان اجتماعاتهما السنوية الأسبوع المقبل.

وذكرت بريان أن الاجتماعات ستركّز كذلك على ضرورة “تحسين” نظام التنبيه التابع لمنظمة الصحة العالمية، والذي يسمح حاليا لها فقط بإعلان إن كان الوضع حالة طوارئ عالمية أم لا بينما كانت هناك ست مراحل في الإجراءات السابقة، آخرها إعلان الجائحة.

وقالت “علينا إيجاد نظام يمكننا من إطلاق تحذيرات ليتمكن الناس من الاستعداد”.

وأضافت “لكن في الوقت ذاته، علينا أن نبلغهم إن كان ألأمر وشيكا أم أنه قادم بعد عدة أسابيع أو شهور ونقول لهم بشكل أكثر دقّة ما الذي عليهم الاستعداد له”.