في مشهد فلكلوري/ وزير الصحة يخرق الحجر الصحي الذي بكى من اجله منذ ايام..!!

Sharing is caring!

رغم كل ما قيل عن مدى التزام التونسيين بالحجر الصحي فان سلوكهم تميز عموما بالانضباط بفضل الحملات التحسيسية “سذ دارك” و بعدما بح صوت الاصباء و المختصين لالتوام الناس منازلهم.

وكلنا نتذكر دموع وزير الصحة والتي قيل فيها الكثير داعيا التونسيين للالتزام بالحجر الصحي غير ان الصورة التي ساهدناها من سوسة و تحديدا من المستشفى الجامعي سهلول حيث تم تدشين وحدة طبية لكورونا متطورة وتم انجازها بخبرات تونسية في وقت قياسي.غير ان فرحة الانجاز ربما انست الوزير و المرافقين له ثقافة التباعد الاجتماعي و اليات الحجر الصحي حيث تجمع حوالي مائة شخص في مساحة ضيقة جدا لاكثر من ربع ساعة .

هذه الصورة اعتبرها البعض فلكلورية و اساءت الى قيمة الانجاز علاوة على ما مثلته من خطر العدوى وكان يمكن ان يكون التدشين حتى عن او بأقل حضور مثلما توضحه الصورة اسفله وهي من بريطانيا خلال تدشين وحدة صحية للكورونا