لماذا توقفت وزارة الصحة عن النقطة الاعلامية اليومية ؟هل هي مقدمة لغياب الشفافية ؟!

Sharing is caring!

توقفت وزارة الصحة عن اجراء النقطة الاعلامية اليومية التي تتولى من خلالها الاعلان عن الحالات الجديدة للاصابة بداء الكورونا .والتي كان ينتظرها ملايين التونسيون يوميا.
النقطة الاعلامية التي يواكبها الصحفيون وتنير الرأي العام .
قالت الدكتورة نصاف بن علية المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة في تصريحها الاخير انها ستمد الصحفيين ببلاغ يومي عن تطور الحالة الوبائية .
لكن هذا البلاغ لم يأت في البداية في الموعد المحدد له ثم بعد ذلك لم يأت اطلاقا كما هو الحال اليوم السبت وعوضه اجتهادات صحفية لتقصي المعلومة من هناك وهناك .
الحكومة من مصلحتها أن تكون شفافة مع الرأي العام وان تتولى ايضاح الحقيقة كما تفعل جل الديموقراطيات في العالم .
الرئيس الامريكي لم يغب عن البيانات اليومية يوما وكان حاضرا بالجديد عن الوباء المستجد هو او نائبه وكذلك يفعل اغلب زعماء العالم.
تغيب النقطة الاعلامية اليومية هو تغييب للشفافية ونشر للاشاعة .وارباك للراأي العام في ظروف صعبة .

نتمنى ان تراجع وزارة الصحة قرارها وتعيد التواصل اليومي و الرسمي مع المواطنين فذلك اسلم لها ولنا.