التونسيون يحبسون الانفاس: لاترتكبوا أخطاء الايطاليين والايرانيين..

Sharing is caring!

مع كل ندوة صحفية لوزارة الصحة يحبس التونسيون الانفاس لاكتشاف حلات اخرى مصابة بكورونا ويزداد هلعهم المشكلة ان الالاف من التونسيين لم يلتزموا بالتحديرات التي وجهتها مصالح وزارة الصحة ومعها وزارة الداخلية، بخصوص الاجراءات الوقائية و تفادي الازدحام منعا لانتشار فيروس ” كوفيد 19.

وقد عاينت “الحصاد” كغيرها من وسائل الاعلام بعدد من المدن، تنقلات المواطنين، بل خروج الكثير الى الفضاءات الخضراء والمطاعم من أجل التنزه،(على غرار بعض الاسواق او حديقة البلفدير) وكأن الجميع يعيش وضعا عاديا، وهو نفس الخطأ الذي ارتكبه الشعب الايطالي ومعه الايراني، بتجاهل نصائح السلطات الصحية، حتى تفشى الوباء وحصد المئات من الارواح، قبل أن تلجأ تلك الدول الى حضر التجوال بمدنها.

الامر الذي يجب ان يعلمه التونسيون هو ان الاستهتار بالفيروس الخبيث هو من اول دولا الى تفشي الوباء فيها وخرج عن السيطرة وهذا ما لانريد ان نصله وان اقتضى الامر الى اتخاذ اجراءات تحد من الحرية فالحياة اثمن من الحرية .

فتحي التليلي