الهاروني/ النهضة لم تحسم موقفها بعد و لازلنا ننتظر الفخفاخ…

Sharing is caring!

قال رئيس مجلس شورى حركة النّهضة عبد الكريم الهاروني بأنّه تمّ تسجيل تطوّر في التحويرات التّي أجراها الفخفاخ بخصوص تشكيلة الحكومة إلاّ أنّها لا ترتقي إلى أن تكون حكومة وحدة وطنية، وقد وعد بذلك، مشدّدا على أنّ البلاد في حاجة إلى الدّفاع عن نفسها أمام الأوضاع الإقليمية الصعبة بحكومة وحدة وطنية ذات قاعدة سياسية برلمانية واسعة قوية ومستقرّة وقادرة على اتّخاذ القرارت والإصلاحات اللاّزمة.

واضاف الهاروني خلال ندوة صحفية عقدت منذ قليل إلى أنّ مجلس الشورى يثمّن الدّور الإيجابي الذّي قامت به المنظّمتين الوطنيتين من الإتّحاد العام التونسي للشغل واتّحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية من خلال عملها على تقريب وجهات النّظر. إلاّ أنّهم لازالوا في انتظار قائمة نهائية تضمّ أسماء الوزراء ووثيقة نهائية تفسّر البرنامج الخاصّ بحكومة الفخفاخ، مشيرا إلى أنّ إعادة ادماج وزارتي البيئة والتنمية المحلية من بين الإصلاحات التّي تمّ تسجيلها.

وختم الهاروني بأنّ مجلس الشورى كلّف المكتب التنفيذي بمواصلة المشاورات في مختلف الملفّات الخّاصة بالحكومة، مشيرا إلى أنّه رغم ضيق الوقت إلاّ أنّه قادر على التغيير في أي لحظة، مبيّنا في سياق آخر بأنّ النهضة لا تخشى إعادة الإنتخابات لكنها تعمل على تجنيب البلاد انتخابات مبكّرة رغم أنّها حلّ ديمقراطي ودستوري.