للمتكالبين على المناصب/ الحكومة ليست وزرات فقط: خدمة الشعب تمر عبر هذه المناصب المتروكة…

Sharing is caring!

لاحديث خلال هذه الايام في كواليس الاحزاب السياسية سوى عما تأخذه من وزارات في حكومة الفخفاخ وهو ما عمق الازمة و يهدد بموتها قبل ولادتها .ومن المنطقي ان لا تجد كل الاحزاب المكونة للحكومة المقبلة نفسها بالشكل الذي ترتضيه وهو ما يقلص حظوظها في تنفيذ وعودها الانتخابية و برامجها غير ان هذا لايجب ان يكون مصدرخلاف و تعطيل لمصالح الدولة حيث ان خدمة الشعب لها مناصب اكثر و اهم من وزير قد لا يكون طليق اليدين في تنفيذ برامجه لانه يكون محكوما بتوازنات مالية و سياسية و يعمل متناغما مع الفريق الحكومي ككل في حين ان واليا او معتمدا بامكانه ان يغير الكثير في المدينة او المدن التي يكون مسؤولا عنها فالحوكمة تكرس من القاعدة نحو القمة و مقاومة الفساد تبدأ بمحاربة الفساد الاصغر المتفشي في المعتمديا و الولايات وقس على ذلك ما شئت من خدمات بامكان الاحزاب تنفيذها عبر ممثليها في الولايات و المعتمديات.

الاحزاب التي ستكون الحكومة سيكون لها نصيب الاسد ايضا في المناصب المذكورة(ولاة و معتمدين ومندوبين جهويين) وعبر هذه المناصب يمكنهم خدمة الشعب اكثر من الوزارات.

فتحي التليلي