لقطع الطريق امام النهضة /الرئيس يضحي بالفخفاخ انقاذا لصلاحياته؟!

Sharing is caring!

يبدو المشهد السياسي متحركا هذه الايام و الاجواء مشحونة بين القصبة و باردو و بين باردو و قرطاج حيث يتم التنازع على الفصول الدستورية بين الفصلين 89 الذي يتيح لرئيس الجمهورية تعيين شخصية اخرى عوضا عن الفخفاخ قبل انتهاء الاجال القانونية لتشكيل حكومة تحظى بالاغلبية قبل اللجوء الى الحل الاخير وهو حل البرلمان في 15مارس.وبين الفصل 97 الذي تلوح النهضة باستعماله وهو توجيه عريضة سحب ثقة لرئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد وحكومته ومن ثمة تعيين شخصية اخرى لتشكيل الحكومة بعيدا عن سلطة الرئيس وهو ما اعتبره البعض محاولة انقلاب نهضاوية على صلاحيات الرئيس.

قيس سعيد وان تبدو خيوط اللعبة الدستورية بيده فانه من الممكن ان يضطر للتضحية بالفخفاخ خلال هذين اليومين ليستبق ما تخطط له النهضة و شركاؤها ولانقاذ صلاحياته.

كل الامكانيات مفتوحة اليوم وتبقى الامكانية الاقرب كما يدعو له البعض (التيار و الشعب) هو تعويض الوزراء المقترحين عن النهضة بمستقلين و الذهاب لمجلس النواب لنيل الثقة التي لن تنالها و بالتالي المرور لانتخابات تشريعية مشتركة.

فهل يضحي الرئيس بالفخفاخ انقاذا لصلاحياته و لقطع الطريق امام مناورات النهضة تحت جبة الدستور.

فتحي التليلي