اليوم “عيد الحب” و”قرّة العنز”/ جذورهما و معانيهما…

Sharing is caring!

اليوم 14فيفري يتزامن مع دخول ما يعرف ب”قرة العنز” وكذلك يحتفل العشاق بعيد الحب فماهما هذان الحثان وماهي جذورهما؟

ڨرّة العنز هي فترة  من فترات السّنة، حسب التقويم الأمازيغي الفلاحي، تبدأ يوم 14فيفري وتنتهي يوم 19 من نفس الشهر، وهي فترة شديدة البرودة من الشتاء، ينزل فيها البرد و الثلج .يعود أصل التسمية إلى كلمة قِرّة وهي البرد الشديد أو ما يصيب الإنسان وغيره من البَرْد. وتعني أيضا القطيع من صِغار الغنم والراعي. وفي رواية أخرى فإن أصل كلمة «ڤرّة»  guerre) وتعني الحرب. وڤرّة العنز تعني أنّ هذه الفترة هي بمثابة الحرب المناخية على فصيلة العنز، نظرًا لنحافته وشدّة تأثّره ببرودة الطقس، ويخسر الفلاحون الكثير من الماعز في هذه الفترة.

وحسب المعتقدات الميثولوجية الأمازيغية استهانت عنزة بقوى الطبيعة، فاغترت بنفسها وخرجت تتراقص وتتشفى في شهر يِناير الذي انتهى وذهب وذهبت معه ثلوجه وعواصفه وبرده عوض أن تشكر السماء كانت تتحدّى الطبيعة ، فغضب يناير وطلب من فورار أن يقرضه يوما حتى يعاقب المعزة على جحودهاوجرأتها ، ومن هنا جاء تناقص ايام فورار واضافة يوم إلى ينايِر (31 يوما)وهدد المعزة قائلا لها : نسلّف نهار من عند فورار ونخلي قرونك يلعبو بهم الصغار في ساحة الدوار ففي يوم 31 قام يناير (جانفي) بإثارة عواصفه وزوابعه وثلوجه حيث لقيت المعزة مصرعها. وإلى يومنا هذا يستحضر بعض الأمازيغ يوم سلف المعزة ويعتبرون يومها يوم حيطة وحذر، ويفضل عدم الخروج للرعي 12 يوما مخافة عاصفة شديدة .
اما عيد الحب يوم الحب أو عيد الحب أو عيد العشاق أو يوم القديس فالنتين (بالإنجليزية: Valentine’s Day) هو احتفال مسيحي يحتفل به كثير من الناس في العالم في 14 فيفري حسب الكنيسة الغربية أو في 6 جويلية حسب الكنيسة الشرقية من كل عام، حيث يحتفلون بذكرى القديس فالنتين ويحتفلون بالحب والعاطفة حيث يعبر فيه المحبون عن حبهم لبعضهم البعض عن طريق إرسال بطاقة معايدة أو من إهداء الزهور وغيرها لأحبائهم. وتحمل العطلة اسم اثنين من الأشخاص لهما نفس الاسم فالنتين ويعتبرهم المسيحيون (شهداء) في سبيل المسيحية في بداية ظهورها، بعد ذلك أصبح هذا اليوم مرتبطًا بمفهوم الحب الرومانسي .