الميزان التجاري الغذائي يسجل فائضا خلال جانفي 2020…

Sharing is caring!

  26،6 مليون دينارهو قيمة الفائض الذي سجّله الميزان التجاري الغذائي خلال شهر جانفي من سنة 2020 وكان الميزان التجاري الغذائي قد سجّل عجزا بقيمة 142.9مليون دينار وهذا يمثّل تبعا لذلك ، نسبة تغطية الواردات بالصادرات 106،3 بالمائة مقابل 74،1 خلال شهر جانفي 2019، وفق مؤشرات نشرها المرصد الوطني للفلاحة على موقعه، الخميس.
وذلك بسبب تراجع نسق الواردات بنسبة 23،3 بالمائة، نتيجة تراجع كميّات وأسعار الحبوب المورّدة، مقابل زيادة قيمة الصادرات بنسبة 10 بالمائة (مقارنة بجانفي 2019) في ظل تطوّر مبيعات البلاد من زيت الزيتون رغم تراجع أسعاره.
وشهدت أسعار تصدير زيت الزيتون تراجعا بنسبة 35،9 بالمائة كما تقلصت أسعار القوارص بنسبة 13 بالمائة مقارنة بالفترة ذاتها من 2019. في المقابل عرفت أسعار تصدير منتجات الصيد البحري والطماطم زيادة بنسب بلغت على التوالي 32،6 بالمائة و18،6 بالمائة.
​​وتراجعت أسعار توريد الحبوب، باستثناء القمح الصلب، الذي ارتفعت أسعاره بنسبة 4،9 بالمائة. وتقلصت، تبعا لذلك أسعار القمح اللين بنسبة 13،7 بالمائة والشعير بنسبة 25،3 بالمائة. كما تقلّصت أسعار توريد الحليب ومشتقاته بنسبة 9،8 بالمائة والسكر بنسبة 8،8 بالمائة والبطاطا بنسبة 11،9 بالمائة. وشمل التراجع، أيضا، واردات اللحوم والزيت النباتي على التوالي بنسبة 5،6 بالمائة و7،7 بالمائة.
ويرتبط تراجع أسعار التوريد، أساسا، بتحسن سعر صرف الدينار بأكثر من 10 بالمائة مقابل الأورو والدولار.