تقدير موقف.. ما وراء استقالة الشباب الراديكالي من حركة النهضة !

Sharing is caring!

اعلن عشية اليوم كل من هشام العريض و زياد بو مخلة استقالتهما على صفحاتهما الخاصة بالفيس بوك.
يذكر انهما تقلدا في فترة سابقة مهام قيادية داخل الحزب و مسك ملف الشباب و الطلبة و هما عضوان في مجلس شورى النهضة.

المتابع للاحداث و للداخل النهضوي على وجه الخصوص يدرك ان كليهما تم استبدالهما بمزاج عام نهضوي من قبل الشباب انفسهم لما عرفوا به من تقوقع و انغلاق و راديكالية في ادارة مهامهم و تماهيهم مع أسماء قيادية متعصبة الى حد ما و لم تكن فيه مشاكل الشباب ذات اولوية بل زادت تهميشا حسب ما نشر في مؤتمراتهم على الفايسبوك و مواقع التواصل الاجتماعي من تفاعلات تطالب بالتغيير و التجديد و الإصلاح.

فهل هذا يبشّر بنهاية الخط الراديكالي داخل الحزب و بتحول عام داخل النهضة سلوكه الانفتاح و التوافق خاصة في ظرفية مقبلة عليها البلاد و عنوانها الوحدة الوطنية و التشارك في خط وطني عام ؟
و هل هذا المزاج يشترك فيه قيادات أخرى ؟.