الغنوشي يفقد بوصلته وما قام به خطر على الدولة…!!

Sharing is caring!

صدم عدد من الملاحظين بالزيارة الغير معلنة لرئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي الى تركيا بعد اقل من 24ساعة من اسقاط حكومة الجملي وهي زيارة قالت عنها الصحافة التركية بأنها شملت اجتماعا مغلقا بين اردوغان و الغنوشي .والشيء الثابت انها لم تكن رسمية بل ان الغنوشي سافر بصفته الحزبية وهو الامر الغير مقبول لان الغنوشي من المفروض انه رئيس مجلس النواب بدرجة اولى وتحركاته تفهم في هذا الاطار.

من المؤكد ان الغنوشي اليوم وجب عليه ان يتخلص من جبته الحزبية ويستوعب الموقع الذي فيه اليوم وهو رئاسته لمجلس نواب الشعب لان زيارته اليوم لتركيا جاءت على عجل ومن المؤكد انها ثتير سيلا من الاسئلة على الغنوشي توضيحها للنواب اولا و للشعب التونسي ثانيا.

باعتقادي ان ما اتاه الغنوشي عن وعي او دون وعي امر خطير يخلط السياسي بالحزبي و الدولة بالحزب حتى لا نقول انه فقد بوصلته لان اجتماعه المغلق بأردوغان دون توضيح فحواه يعد خطرا على الدولة.

فتحي التليلي