الحزب الدستوري الحر/ اسقاط الجملي يجب ان يتبعه اسقاط الغنوشي…

Sharing is caring!

في تدوينة له عبر صفحته الرسمية بالفيس بوك عبّر الحزب الدستوري الحر اليوم السبت 11 جانفي 2020 عن ابتهاجه بسقوط ما وصفها بـ”حكومة الاخوان” و”حكومة التنظيم السري” وحكومة”الفشل الجديد” في اشارة الى عدم التصويت على منح الثقة لحكومة الحبيب الجملي المقترحة .

وجاء في التدوينة   “نبتة الزعيم الحبيب بورقيبة التي زرعها طيلة فترة حكمه تثمر اليوم وتعطينا مجموعة من خيرة أبناء الوطن المفعمين بالفكر الوطني الحداثي التونسي الذي يرفض التفريط في الامة التونسية لصالح الإخوان وبقية التنظيمات التي لها ولاءات أجنبية ولا تعير اي اهتمام لمصالح الشعب التونسي”.

واعتبر الحزب ان سقوط ما وصفها بحكومة الاخوان لا يجب أن يكون الا بداية لخطوات اخرى ذاكرا بالتحديد ” تخليص الوطن نهائيا من النهضة” التي نعتها الحزب بـ”الافة التي تنخر البلاد وفقّرت الشعب” واضاف الحزب في نفس السياق” من بين ما يجب فعله هو إسقاط الغنوشي من رئاسة البرلمان وتشكيل حكومة جديدة من دون اخوان وفتح ملفات تنظيم النهضة واحالتها على قضاء مستقل وعادل ونزيه لكي يبت فيها”.

وتوجه الحزب بالشكر لكل” النواب الذين صوتوا ضد هذه الحكومة خاصا بالذكر نواب الحزب الدستوري الحر “والذي اعتبر ان “دخولهم للبرلمان نقطة تحوّل فارقة “وان “كتلته شكلت ضغطا على بقية النواب لكي لا يفرطوا في البلاد للخوانجية”.