تصفح التصنيف

رئيس التحرير

قبل التوجه للبرلمان: الزيدي “ينتصر” على المشيشي بـ”الكاوو”؟!

يعيش المكلف بتشكيل الحكومة هشام المشيشي اوقاتا عصيبة بتأكيد من عدد من الملاحظين حيث شكل مقترح وليد الزيدي لوزارة الثقافة كابوسا مزعجا اذ بعد اعلانه الصريح التخلي عنه وتعويضه بشخصية اخرى قاءلا"تونس ما تاقف على حد" تم استقبال الزيدي من طرف الرئيس وتم تكريمه وتثبيته في المنصب المقترح له وهو ما جعل قرارالمشيشي "يطيح في الماء" بلهجتنا التونسية.وليخرج
اقرأ أكثر...

التونسيون يتساءلون:لماذا تأخر الموقف الحاسم للرئيس؟!

أدانت مجموعة من الجمعيات والمنظمات التونسية إعلان الإمارات العربية المتحدة في 13 أوت الجاري تطبيع علاقاتها رسميا مع الكيان الصهيوني معتبرة هذا القرار "دعما للاحتلال وتشجيعا لجرائمه بحقّ الشعب الفلسطيني وتمهيدا لضمّ مزيد من الأراضي المحتلة وانتهاكا للشرعية الدولية وقرارات القمم العربية المُتعلقة بالقضية الفلسطينية". والسؤال الذي يطرحه الملاحظون
اقرأ أكثر...

الاحزاب بصوت واحد بعد تكليف المشيشي / “حاضر” ..”لا اعتراض” سيدي الرئيس: سعيّد يثلج قلوب التونسيين!!

رئيس الجمهورية قيس سعيد أربك كل الاحزاب السياسية و هو اليوم اللاعب الاساسي في المشهد السياسي بعد تعيينه لوزير الداخلية هشام المشيشي الذي لم يكن من ضمن الاسماء المقترحة من طرف الاحزاب. بيانات الاحزاب يمكن تلخيصها في عبارتنين " لا اعتراض" و" حاضر سيدي الرئيس" وهو ما يعني ان حكومة المشيشي ستنال موافقة النواب جلهم ان لم يكن عن اقتناع فمكرهين.
اقرأ أكثر...

قد يفعلها الرئيس: هذا ما سيحدث لو اختار سعيّد رئيس حكومة من خارج قائمة المقترحين..

من المنتظر أن يعلن اليوم رئيس الدولة عن الشخصية الاقدر لتشكيل الحكومة المقبلة بعد أن تلفى ترشيحات الاحزاب و لئن كان اختياره للشخصية الاكثر تكررا في الاقتراحات سيسهّل نيلها للثقة في البرلمان فان رئيس الجمهورية بامكانه أن يختار شخصية من خارج قائمة المترشحين وهو ما يعرّضها و يعرّض البرلمان لثلاث سيناريوهات  أولها وهو المستبعد هو أن ترضى الكتل
اقرأ أكثر...